Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /var/www/vhosts/greenhoney.eu/htdocs/Honige/ThymianHonig/ThymianHonigAR.php:5) in /var/www/vhosts/greenhoney.eu/htdocs/Honige/ThymianHonig/ThymianHonigAR.php on line 24
أعسال العم فرانك مجربة من أجلكم     عسل زعتر مع الجوز من كريت/اليونان

    عسل زعتر من كريت/اليونان
    Grichenland

Shop
German German German
للأسئلة و التواصي
´Green Honeys
من أخبار العم فرانك
اختيار
أنواع العسل
عسل الفطور
أعسال متنوعة
:روابط العسل
> عسل الروبينيا  .
> عسل الزيزفون  .
> عسل دوار الشمس  .
> عسل السلجم  .

> الخلنج الاسكتلندي  .
> القنطريون العنبري  .
> عود الذهب  .
> أعشاب برية  .

> الحنطة السوداء  .
> عسل الغابة  .
> عسل الفاسيليا من  .
:Pin Bord

Bees Bees Bees
Bees Bees Bees
Start Bees Bees Bees



عسل زعتر بالجوز

عسل أصفر ذهبي بعبير عطري قوي ، مقطوف من الزعتر البري


المنحلة : منذ عصور ما قبل التاريخ تعد الجزر اليونانية و خاصة كريت من أكثف مناطق النحل في العالم ، بمتوسط عشر خلايا نحل في الكيلو متر المربع . تربية النحل تشكل جزءا ثابتا من الثقافة هناك ، و على مدى آلاف السنين تطورت فيها الكثير من التقاليد الشعبية . مواسم الزهر تختلف من جزيرة إلى أخرى ، في شهور الشتاء و الربيع تزهر نبتات الميرمية (Salvia) و الخلنج (Erica) و القريضية (Cistus) و الخزامى اللافندر (Lavandula) . أما مساحات الزعتر البري الممتدة على المنحدرات الصخرية فتزهر حسب الارتفاع عن سطح البحر في شهري يوليو تموز و آب أغسطس .عطي عسل السلجم طعمه الواضح و نكهته اللطيفة بآن واحد ، بحر الزهور الصفراء البراقة في حقول السلجم يتلاطم بأمواجه مخاطبا الحواس في حفل أسطوري ، بينما النحل يجمع رحيق هذا النوع الرفيع من العسل الجامد بطعمه اللطيف و بريقه اللؤلؤي ، عسل السلجم يحصد عادة في آخر شهر أيار ماي .

عسل الزعتر ذو لون جميل بني فاتح إلى غامق و يتجمد بعد عدة أشهر من القطاف . و هو متنوع حسب الأصل الجغرافي لكن إجمالا بطعم حريف و عطر قوي . أكثر ما يقطف في الجزر اليونانية مثل كريت و رودوس من براري الزعتر العذراء . في السنوات الجيدة يعطي الزعتر البري خمس محصول العسل ، في تلك المناطق يباع غالبا مع جوز أو لوز في المرطبان .

الزعتر (Thymus) ينتشر في حوض البحر المتوسط بشكل أساسي ، و بظهر هناك بأنواع كثيرة على شكل أحراش قزمية معمرة سريعة التخشب . الزعتر يفضل المناطق الحارة المشمسة ذات الترب الفقيرة بالمواد العضوية و يزدهر حتى على الجرف الصخرية . أنواعه تختلف عن بعضها بلون الزهور و شكل الأوراق و حجم النبات و درجة طعمه الحاد . حسب الموقع الجغرافي و الطقس و فصول السنة تختلف تركيبة الزيوت العطرية الطيارة و كميتها في الرحيق . أفضل أعسال الزعتر تقطف في المروج الصخرية المتوسطية حيث يعطي الزعتر صورة الريف هناك .


ا

المنحلة : منذ عصور ما قبل التاريخ تعد الجزر اليونانية و خاصة كريت من أكثف مناطق النحل في العالم ، بمتوسط عشر خلايا نحل في الكيلو متر المربع . تربية النحل تشكل جزءا ثابتا من الثقافة هناك ، و على مدى آلاف السنين تطورت فيها الكثير من التقاليد الشعبية . مواسم الزهر تختلف من جزيرة إلى أخرى ، في شهور الشتاء و الربيع تزهر نبتات الميرمية (Salvia) و الخلنج (Erica) و القريضية (Cistus) و الخزامى اللافندر (Lavandula) . أما مساحات الزعتر البري الممتدة على المنحدرات الصخرية فتزهر حسب الارتفاع عن سطح البحر في شهري يوليو تموز و آب أغسطس .


البنية و المظهر : أعسال الزعتر عطرية جدا بدرجات مختلفة و تبقى سائلة لفترة طويلة ، مع أن الرائحة العطرية قوية إلى حد ما لكن ليست فواحة بشكل زائد . حموضة هذا العسل تعطيه طعما لذيذا قويا و حريفا في الأنواع الجيدة ، لعسل الزعتر طعم مميز يختلف حسب الأصل الجغرافي . الاختلاف الكبير في النوعية يعود إلى التركيبة الجيولوجية للتربة و جزئيا إلى اختلاف أنواع الزعتر ، عادة تتفوق قطفات العسل القادمة من ترب فقيرة جافة في الطعم على القادمة من المناطق الرطبة .

قيم التحليل المخبري : أعسال الزعتر غنية جدا بالإنزيمات ، المحتوى من سكر الفواكه أعلى بوضوح من سكر العنب ، المحتوى الحامض مختلف جدا لكن مرتفع دائما ، الناقلية الكهربائية بدورها مرتفعة جدا بالنسبة لعسل زهور . أعسال الزعتر الجيدة تتمتع بمحتوى ممتاز من الأملاح المعدنية لا يوجد إلا في عسل الغابة (عسل الندوة العسلية) . مشكلة بقايا المبيدات الحشرية و المضادات الحيوية تراجعت حسب خبرتنا في الفترة الأخيرة .