Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /var/www/vhosts/greenhoney.eu/htdocs/Honige/WaldHonig/WaldHonigAR.php:5) in /var/www/vhosts/greenhoney.eu/htdocs/Honige/WaldHonig/WaldHonigAR.php on line 25
أعسال العم فرانك   /   عسل الغابة ، متوازن حريف الطعم عطر

    عسل الغابة من منحلة العم فرانك
Mittelgebirge

Shop
German German German
للأسئلة و التواصي
´Green Honeys
من أخبار العم فرانك
اختيار
أنواع العسل
عسل الفطور
أعسال متنوعة
:Honig Links
> عسل الروبينيا  .
> عسل الزيزفون  .
> عسل دوار الشمس  .
> عسل السلجم  .

> الخلنج الاسكتلندي  .
> القنطريون العنبري  .
> عود الذهب  .
> أعشاب برية  .

> الحنطة السوداء  .
> عسل الغابة  .
> عسل الفاسيليا من  .
:Pin Bord

Bees Bees Bees
Bees Bees Bees
Start Bees Bees Bees



عسل الغابة من منحلة العم فرانك

عسل داكن اللون بعبير قوي رفيع ، مقطوف في الغابات الألمانية الكثيفة


عسل من الغابات الصنوبرية الكثيفة: من الغابات الصنوبرية يأتي نوعان من أقدم أنواع العسل ، حتى ألوانها ملفتة ، فعسل التنوب الشوحي (picea abies) يبرق بلون أحمر بني ، بينما يتراوح عسل التنوب الأبيض (Abies alba) بين الأخضر البني و البني الغامق . في الطعم أيضا تشير هذه الأعسال إلى أصلها ، فعسل التنوب الشوحي يترك طعما لاذعا بنكهة الشعير مائلا قليلا للحموضة ، أما عسل التنوب الأبيض فله طعم صمغي قوي بنكهة الشعير ، يذكر بالبرقوق المجفف .

عسل الغابة نقطفه في الغابات الصنوبرية الممتدة ، فعندما يكون العام مناسبا لنمو الأشجار ، تتكاثر بسرعة حشرات المن و تثقب الأوعية اللحائية التي تنقل العصارة الغذائية للشجرة، تسيل هذه العصارة الدبقة على أجزاء النبات و تسمى "الندوة العسلية" (Honeydew) و يجمعها النحل بدوره ليصنع منها عسل الغابة ، الأمطار الصيفية القوية يمكن أن تغسل هذه الحشرات و "الندوة العسلية" (Honeydew) الناتجة عنها و تتسبب بضياع القطفة .



لقطفة جيدة من عسل الغابة يحتاج النحالون الكثير من الخبرة ، فتوقع ظهور الندوة العسلية دائما صعب ، و أحيانا لا تتواجد الندوة العسلية (Honeydew) حتى في الغابات الصنوبرية المترامية إلا في أماكن قليلة ، أو حتى كل بضع سنوات ، باختصار كثيرا ما تبقى خلايا النحل فارغة رغم كل الاستعدادات . الفرحة بقطفة غابة جيدة تأتي مع شمس صيفية و مطر خفيف . عدا ذلك يحدث أن بعض الحيوانات الدخيلة (Neozoen) مثل الراكون (Procyon Lotor) تهاجم خلايا النحل و تسرق العسل .


ا البنية و المظهر : عسل الغابة يختلف بشكل كبير حسب الأصل الجغرافي و حتى حسب الموسم . لونه بني غامق إلى أسود ، و يبقى سائلا لفترة طويلة ، هناك أصناف تتبلور بسرعة ، خاصة عند احتوائها على سكريات متعددة مثل ال(Melezitose) . أعسال الغابة من جنوب ألمانيا شهيرة ، و هناك تتواجد وصفات الحلويات بالعسل الشهية ، هذا العسل قوي الطعم يناسب المد على الخبز ، و في الشتاء لتحلية أصناف الشاي الأسود . عسل الغابة من بعض المناطق يباع أحيانا بعد عدة أسابيع من القطاف .

قيم التحليل المخبري: عسل الغابة الألمانية فقير بغبار الطلع و يحتوي الكثير من السكريات المتعددة ، لا يمكن دائما تحديد الأصل الجغرافي بالفحص المجهري لغبار الطلع . في السنوات الأخيرة احتوت بعض أعسال الغابة على كميات كبيرة من غبار الطلع من العليق الأحمر و الأسود (Rubus idaeus) و (Rubus Fruticosus) الذان ينموان في فضوات الغابة الناتجة عن تكسير العواصف للشجر . المكون السكري متوازن بشكل كبير ، مع غلبة لسكر الفواكه على حساب سكر العنب ، ألذ أعسال الغابة تقطف من المناطق الكبرى للتنوب الشوحي و التنوب الأبيض في جنوب ألمانيا خاصة جبال الألب البافارية (Bayrische Alpen) و الغابة السوداء (Schwarzwald) .